العودة   منتديات ابن النيل >

انهار الحكمة وعلوم النفس > نهر العلوم الفرعونية


موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-29-2008, 08:22 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أمـيـر أمـراء
 
إحصائية العضو









آناندا فيليسيتي غير متواجد حالياً

 

 

كشوفات أثرية تكشف أسراراً حزينة لمدينة أخناتون


 

كشوفات أثرية تكشف أسراراً حزينة لمدينة أخناتون

سوء تغذية وحياة يومية صعبة في مدينة الشمس


جانب من الرسومات على جدران مقبرة توت عنخ آمون

لندن: «الشرق الاوسط»

في تل العمارنة التي بناها الفرعون اخناتون، وعاش فيها مع زوجته نفرتيتي الموجود تمثالها الفريد في متحف برلين، وجعلها عاصمة لحكمه، وجد فريق من خبراء الآثار البريطانيين على بقايا عظام يُرجحُ أن تكون لعمال بناء من سكان المدينة. ولكن تلك العظام تحكي عن الحياة الشاقة التي عاشها هؤلاء العمال، فقد وجدت البعثة ان العظام تحمل آثار جراح على العامود الفقري، كما تشير الى حالات من سوء التغذية، ووفاة العمال في سن مبكرة.

وعلق البروفسور باري كيمب، رئيس فريق البحث لمحطة بي.بي.سي، «العظام تعكس جانباً داكناً من فترة حكم اخناتون». ويضيف كيمب: «تكشف العظام عن جانب سوداوي للحياة يتناقض تماماً مع الصورة التي حاول اخناتون اشاعتها عن الهروب الى ضوء الشمس والطبيعة».

ورغم ان النقوش الجدارية التي عثر عليها في مقابر رجال الدولة في عصر الدولة الحديثة تحمل الكثير من الرسوم لموائد عامرة بالغذاء إلا أن الكشوف الاخيرة، وما تشير اليه تلك العظام تؤكد فقرا في التغذية يعاكس ما تبرزه تلك الرسومات من الرخاء والوفرة. وهو ما يعلق عليه الاثري الاميركي جيري روز، والذي قام هو وفريقه بدراسة العظام المكتشفة «الهياكل العظمية التي وجدت أخيرا لم تتمتع بحياة راغدة مثل تلك المرسومة على الجدران، فالطعام لم يكن بهذه الوفرة، والطعام الذي توفر لهؤلاء العمال لم يكن مغذياً. نستطيع القول إن هذه المدينة لم تكن تحظى برعاية».

واخناتون أو أمنحوتب الرابع هو فرعون من الأسرة الثامنة عشرة حكم مع زوجته نفرتيتي لمدة 17 سنة منذ عام 1369 قبل الميلاد. وكلمة اخناتون معناها الجميل مع قرص الشمس. وحاول اخناتون توحيد معبودات مصر القديمة؛ بما فيها أمون رع في شكل أتون. ونقل العاصمة من طيبة إلي عاصمته الجديدة أخت أتون بالمنيا، والتي تعرف باسم تل العمارنة. وفيها ظهر الفن الواقعي ولاسيما في النحت والرسم، ظهر أدب جديد يتميز بالأناشيد للإله الجديد آتون، أو ما يعرف حاليا بنظام تل العمارنة.

وإنشغل الفرعون اخناتون بإصلاحاته الدينية، وانصرف عن السياسة الخارجية وإدارة الإمبراطورية الممتدة حتى أعالي الفرات والنوبة جنوباً. فانفصل الجزء الآسيوي منها. ولما مات خلفه ابنه توت عنخ آمون الذي ارتد عن آتون وترك العاصمة إلى طيبة، وأعلن عودة عقيدة آمون، معلنا أنه توت عنخ آمون. وهدم كهنة طيبة آثار اخناتون ومدينته ومحوا اسمه من عليها. وتكتسب الكشوف الأخيرة أهمية خاصة، إذ أن علماء الآثار حاولوا جاهدين منذ قرن العثور على أية آثار آدمية قد تعطي فكرة عن الحياة في مدينة اخناتون.

ومن المعروف ان المدينة التي عاش فيها أخناتون استغرق بناؤها 15 عاما، وعاش فيها ما يقرب من 50 ألف شخص، ولكن المدينة أقفرت من سكانها بعد وفاة الفرعون وتولي ابنه توت عنخ آمون الحكم. واكتشفت تلك الاثار في مدينة العمارنة، التي كانت عاصمة جديدة امر ببنائها الفرعون اخناتون قبل 3500 عام. وتسجل الكتابات الهيروغليفية لتلك الفترة كيف ان الفرعون، وهو والد توت عنخ امون، كان مصمماً على بناء مدينة جديدة لتخليد اتون. وكانت تضم معابد وقصورا ومقابر فخمة.

وترك اخناتون، ومعه زوجته نفرتيتي، العاصمة طيبة، وبها المعبودات القديمة ورهبانها وسار بشعبه 320 كيلومترا شمالا الى ذلك السفح الصحراوي الكئيب قرب مجرى نهر النيل. واستغرق بناء المدينة 15 عاما، لتضم 50 ألفا من السكان، لكن بعد بضع سنوات من موت الفرعون، هجرها الناس وتركت نهبا للرياح والرمال. وعلى مدى اكثر من قرن، ظل علماء الآثار يبحثون دون جدوى عن آثار تل العمارنة، وأخيرا توصل اثريون من فريق بريطاني لاكتشاف مثير عندما عثروا على عظام بشرية في الصحراء حملتها الفيضانات بعيداً. وكانت تلك اول عظام أمكن التعرف عليها للعمال الذين عاشوا في المدينة والثمن الباهظ الذي دفعوه لتحقيق حلم الفرعون.

وتظهر اللوحات الموجودة في مقابر كبار المسؤولين، في ذلك الوقت، موائد القربان وقد تكدس عليها الطعام، لكن عظام الناس العاديين الذين عاشوا في المدينة تظهر صورة مختلفة تماماً. وتميز سكان العمارنة بأقصر قامة سجلت في تاريخ مصر القديم، لكنهم عملوا بجد على تحقيق خطط الفرعون الطموحة لبناء عاصمته. واحتاج بناء المعابد والقصور الى كتل حجرية كبيرة، كان على هؤلاء العمال نحتها من الصخر ونقلها مسافة اكثر من كيلومترين من الجبل الى المدينة، وهم يعملون في حرارة صيف تصل الى 40 درجة مئوية. وتوضح البقايا العظمية ان هؤلاء العمال اصيبوا في العمود الفقري واصابات اخرى. ويقول البروفيسور روز إن «هؤلاء الناس كانوا يعملون في ظروف شاقة وهم صغار السن ويحملون اثقالا هائلة».

ويضيف: «كان معدل وفيات صغار السن بين سكان العمارنة عاليا جدا بكل المقاييس»، ولم يعش كثيرون بعد سن 35 عاما، إلا ان ظروف العمل تلك لا تفسر وحدها معدل الوفيات في العمارنة. فحتى توت عنخ امون، ابن اخناتون، توفيَّ في العشرينات من عمره، وبدأ الاثريون الآن يعتقدون انه ربما كان هناك وباء في ذلك الوقت. ويتفق ذلك مع السجلات التاريخية للحيثيين، أعداء مصر الرئيسيين، والتي تروي عن الخراب الناجم عن وباء انتقل اليهم من المصريين الذين أسروهم في زمن قريب من عصر اخناتون.

ويبدو أن ذلك الوباء كان المسمار الأخير في نعش سكان العمارنة ايضاً.

 

 

   

قديم 02-10-2008, 07:20 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
نيلى جديد
 
إحصائية العضو








foxwood55 غير متواجد حالياً

 

 

افتراضي


 

يا ريت الاستفاضة في الشرح

 

 

   

قديم 02-10-2008, 07:21 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
نيلى جديد
 
إحصائية العضو








foxwood55 غير متواجد حالياً

 

 

افتراضي


 

الموضوع ده عايز توضيح وياريت لو فيه كتب نحملها علشان انا من تل العمارنة

 

 

   

قديم 02-10-2008, 07:21 PM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
نيلى جديد
 
إحصائية العضو








foxwood55 غير متواجد حالياً

 

 

افتراضي


 

وصراحة طولي 181 سم وليس بقصير فهل كانوا فعلا قصار القامة ام العمال فقط

 

 

   

قديم 02-10-2008, 07:23 PM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
نيلى جديد
 
إحصائية العضو








foxwood55 غير متواجد حالياً

 

 

افتراضي


 

المفروض لكل حاكم او فترة يوجد كتاب وياريت يكون pdf

 

 

   

قديم 02-10-2008, 07:24 PM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
نيلى جديد
 
إحصائية العضو








foxwood55 غير متواجد حالياً

 

 

افتراضي


 

عل العموم مشكوريين يا سادة على تعبكم
والرجاء اللي عنده كتاب عن فترة اخناتون ومملكته يحمله ع النت لتعم الفائدة

 

 

   

قديم 03-16-2008, 11:46 PM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
نيلى سوبر
 
إحصائية العضو








اريانا غير متواجد حالياً

 

 

افتراضي الاسرار الكئيبة لمدينة إخناتون


 

بسم الله الرحمن الرحيم
الاسرار الكئيبة لمدينة إخناتون
كشف علماء الاثار ادلة على بشاعة الحياة التي تحملها بعض المصريين القدماء وهم يبنون اثار الفراعنة الشهيرة.



وتوضح بقايا الهياكل العظمية التي اكتشفت في مدينة مجهولة وسط مصر كيف مات الكثير من الناس العاديين في ريعان الشباب وعاشوا ظروفا في غاية القسوة.
وعانى كثير منهم من اصابات في العمود الفقري وسوء التغذية وضعف النمو.
واكتشفت تلك الاثار في مدينة العمارنه، التي كانت عاصمة جديدة امر ببنائها الفرعون اخناتون قبل 3500 عام.
وتسجل الكتابات الهيروغليفية لتلك الفترة كيف ان الفرعون، وهو والد توت عنخ امون، كان مصمما على بناء مدينة جديدا لتخليد الهه المفضل اتون تضم معابد وقصورا ومقابر فخمة.
وترك اخناتون، ومعه زوجته نفرتيتي، العاصمة طيبة وبها الآلهه القديمة ورهبانها وسار بشعبه 320 كيلومترا شمالا الى ذلك السفح الصحراوي الكئيب قرب مجرى نهر النيل.
استغرق بناء المدينة 15 عاما لتضم 50 الفا من السكان، لكن بعد بضع سنوات من موت الفرعون هجرها الناس وتركت نهبا للرياح والرمال.
وعلى مدى اكثر من قرن ظل علماء الاثار يبحثون دون جدوى عن اثار موتى العمارنه، ومؤخرا توصل اثريون من فريق بريطاني لاكتشاف مثير عندما عثروا على عظام بشرية في الصحراء حملتها الفيضانات بعيداً.
وكانت تلك اول عظام امكن التعرف عليها للعمال الذين عاشوا في المدينة والثمن الباهظ الذي دفعوه لتحقيق حلم الفرعون.
يقول البروفيسور باري كيمب الذي يقود فريق الاستكشافات: "تكشف العظام عن جانب سوداوي للحياة يتناقض تماما مع الصورة التي حاول اخناتون اشاعتها عن الهروب الى ضوء الشمس والطبيعة".


وتظهر اللوحات الموجودة في مقابر كبار المسؤولين في ذلك الوقت موائد القربان وقد تكدس عليها الطعام، لكن عظام الناس العاديين الذين عاشوا في المدينة تظهر صورة مختلفة تماما.
يقول البروفيسور جيري روز من جامعة اركنسو الامريكية، والذي يقوم فريقه بتحليل عظام العمارنه: "الهياكل العظمية التي نراها لا علاقة لها باسلوب الحياة المنقوش على الجدران".
ويضيف: "الطعام ليس متوفرا، وبالتاكيد ليس عالي القيمة الغذائية، ليست تلك مدينة من يحظون بالرعاية".
تميز سكان العمارنه باقصر قامة سجلت في تاريخ مصر القديم، لكنهم عملوا بجد على تحقيق خطط الفرعون الطموحة لبناء عاصمته.
واحتاج بناء المعابد والقصور الى كتل حجرية كبيرة، كان على هؤلاء العمال نحتها من الصخر ونقلها مسافة اكثر من كيلومترين من الجبل الى المدينة، وهم يعملون في حرارة صيف تصل الى 40 درجة مئوية.
وتوضح البقايا العظمية ان هؤلاء العمال اصيبوا في العمود الفقري واصابات اخرى، ويقول البروفيسور روز ان "هؤلاء الناس كانوا يعملون في ظروف شاقة وهم صغار السن ويحملون اثقالا هائلة".
ويضيف: "كان معدل وفيات صغار السن بين سكان العمارنة عاليا جدا بكل المقاييس"، ولم يعش كثيرون بعد سن 35 عاما ومات نحو الثلثين في العشرينات.
الا ان ظروف العمل تلك لا تفسر وحدها معدل الوفيات في العمارنه. فحتى توت عنخ امون، ابن اخناتون، توفي في العشرينات من عمره، وبدأ الاثريون الان يعتقدون انه ربما كان هناك وباء في ذلك الوقت.
ويتفق ذلك مع السجلات التاريخية للحيثيين، اعداء مصر الرئيسيين، التي تروي عن الخراب الناجم عن وباء انتقل اليهم من المصريين الذين اسروهم في زمن قريب من عصر اخناتون.
ويبدو ان ذلك الوباء كان المسمار الاخير في نعش سكان العمارنة ايضاً.

 

 

   

قديم 03-18-2008, 09:01 AM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
نائب المشرف العام
 
إحصائية العضو








الاخلاص غير متواجد حالياً

 

 

افتراضي


 



بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على سيدنا محمد وال سيدنا محمد

اختى اريانا انا دمجت الموضوعين ببعض كانهم

فقط لا ن الموضوع مرفق بصوره فاعتبرتها مشاركه

مع انه نفس النص

وكان الاولى نقله الى نهر الارشيف

ولكن لا باس تم الدمج

تحياتى

الاخلاص

 

 

   

قديم 12-31-2008, 11:24 AM   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
نيلى جديد
 
إحصائية العضو








foxwood55 غير متواجد حالياً

 

 

افتراضي


 

شكراً على المعلومات القيمة الجميلة وياريت تدعم بكتب حتى ولو انجليزية تتكلم عن هذه الفترة او هذه الاماكن للاستزادة بالمعلومات القيمة
لكم جزيل الشكر

 

 

   

موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع الأقسام الرئيسية مشاركات المشاركة الاخيرة
صور جميلة لمدينة شفشاون المغربية الرحمة نهر الصور 3 09-10-2008 11:26 AM
مخطوطات أثرية عبق التاريخ نهر المكتبة 7 02-10-2008 07:25 PM
صور لمدينة الاسكندريه اجمل بقع مصر good man نهر السياحة والآثار 10 05-10-2006 08:57 AM
اجمل الصور لمدينة باريس!! روائع الحب نهر السياحة والآثار 11 09-16-2005 05:36 PM
صور رائعة لمدينة القدس ... لاتفوتكم عبده النهر العام 8 03-24-2005 07:06 PM


الساعة الآن »10:49 AM.

Free counter and web stats  

 MelodyHosting لخدمات الانترنت
.Copyright ©2000 - www. ebnalnil.com

:: انت 

فى دار الحكمة ::