أنت غير مسجل في منتديات ابن النيل . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

العودة   منتديات ابن النيل >

انهار الفكر والثقافة > نهر السياحة والآثار


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-23-2006, 05:19 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
مشرف
 
الصورة الرمزية AAA6666
 

 

 
إحصائية العضو









AAA6666 غير متواجد حالياً

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
AAA6666 is on a distinguished road

 

 

سيناء ارض الابطال


 

سيناء ارض الابطال
عادل عامر
تتجدد في الخامس والعشرين من شهر إبريل من كل عام احتفالات الأمة العربية عامة و المصريين خاصة بذكرى غالية على قلوبهم وهى ذكرى تحرير سيناء، ‏وتحل هذا العام الذكرى الرابعة والعشرين ومصر أكثر رخاء بفضل إنجاز نصر أكتوبر، الذي فرض تحرير كل شبر من أرض سيناء بقوة السلاح والمفاوضات،ولذلك فمن حق مصر الحاضر والمستقبل أن تفخر بدماء أبنائها الطاهرة والتي سالت من أجل تحرير أراضيها وصون كرامتها
وكما هي العادة في إحياء ذكرى اندحار الاحتلال الإسرائيلي عن كامل التراب الوطني في سيناء في 25 إبريل 1982 ، تبدأ الاحتفالات مع قيام الرئيس حسني مبارك بوضع إكليل من الزهور علي النصب التذكاري للجندي المجهول وعلي قبر الرئيس الراحل محمد أنور السادات وقراءة الفاتحة ترحما علي أرواح الشهداء ، ثم يوجه الرئيس مبارك بعد ذلك كلمة للشعب المصري في هذه المناسبة الغالية وفي الذكرى الثالثة والعشرين لتحرير سيناء ، دعا الرئيس مبارك في كلمة أمام قيادة الجيش الثاني الميداني في الإسماعيلية، شباب مصر إلى الإقتداء بالجيل العظيم الذي حرر سيناء بالحرب والسلام وتحمل مسئولية الحفاظ على ما تحقق من إنجازات ومكتسبات على طريق التنمية والبناء والتعمير، كما دعا الشباب إلى المشاركة في المسيرة المستمرة للإصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي أكثر من أي وقت مضى لأن هذه المسيرة هي السبيل للوصول إلى المستقبل ومنهج مصر لتحديث وتطوير المجتمع .


وقال مبارك :" إن تحرير سيناء كان علامة فارقة في تاريخ مصر الحديث فكان نهاية لمرحلة وبداية لمرحلة جديدة، فقد طوى تحرير سيناء مرحلة حزينة أعقبت هزيمة عام 1967 ذاق مرارتها ومعاناتها من عاشها من أبناء مصر، ويتعين أن يستذكرها ويعي دروسها الملايين ممن لم يعاصروها، فقد شهدت هذه المرحلة صدمة الهزيمة وضياع سيناء وهوان الاحتلال، وشهدت إغلاق قناة السويس وتدمير مدنها وترحيل أبنائها، كما شهدت العديد من التضحيات التي قدمها جيل بأكمله من شعب مصر وقف إلى جانب قواته المسلحة عبر حرب استنزاف طويلة وحرب تحرير بطولية من أجل استرداد أرضنا المغتصبة وإنهاء الاحتلال واستعادة شر ف الوطن وكرامته".


وشدد على أن تحرير سيناء تحقق بقرارين حاسمين في تاريخ مصر المعاصر على طريقي الحرب والسلام تحملت مسئوليته القيادة السياسية بثقة وشجاعة في مرحلة مفصلية ودقيقة في تاريخ الوطن وتلاقت حولهما الإرادة والمساندة الشعبية, قائلا :" إن تحرير سيناء كان ثمرة لقرار الحرب التي خضناها في أكتوبر 1973 على خلاف كل التوقعات وحملات التشكيك، في وقت ظن فيه العالم أن مصر قد استسلمت للأمر الواقع وأن قواتها المسلحة لن تقوم لها قائمة وأن قيادتها لم تجرؤ على اتخاذ قرار العبور بتحرير سيناء، وجاء قرار الحرب الذي اتخذه الرئيس الراحل أنور السادات ليفاجئ الجميع ويقلب كل الموازين وحققت القوات المسلحة نصر أكتوبر المجيد، كما كان تحرير سيناء ثمرة لمبادرة السلام التي طرحها الرئيس السادات في قرار لا يقل حسما وشجاعة عن قرار الحرب اتخذه رغم إدراكه بما يكتنفه من محاذير وتمسك به بالرغم ما آثره من اعتراضات ومهاترات وجاءت هذه الخطوة لتضع معادلة جديدة من النزاع العربي ـ الإسرائيلي ولمجمل الوضع في الشرق الأوسط وليفتح الباب أمام تحقيق السلام العادل والشامل والدائم دون التنازل عن أرض مصر أو التفريط في ثوابت مواقفها الداعمة للقضية الفلسطينية".


وأضاف الرئيس مبارك أن الملحمة الوطنية من أجل تحرير سيناء لم تتوقف عند قراري الحرب والسلام فاكتمال تحريرها لم يمض في يسر دونما مشاكل بعد الرحيل المفاجئ للرئيس السادات فكان هناك من يشكك في مستقبل الاستقرار في مصر وكانت هناك مساومات تحاول ربط استكمال الانسحاب من سيناء بموافقة مصر على التنازل عن طابا، مشيرا إلى أن الخيارات كانت صعبة وكان التوقيت حرجا وحاسما وأشار إلى رفضه عند تولي المسئولية أي مساومة على طابا والتمسك بسيادة مصر على كامل ترابها الوطني في سيناء من دون نقصان, وقال :" إنه كما كسبنا معركة الحرب والسلام، كان لي شرف رفع العلم المصري فوق طابا بعد تفاوض سياسي وقانوني طويل وشاق استمر حتى عام 1989 أسفر عن استعادة طابا كجزء لا يتجزأ من سيناء والوطن".



الرئيس السادات صاحب قرار الحرب والسلام ملحمة تحرير سيناء


بدأت ملحمة تحرير سيناء ، التي احتلتها إسرائيل في 1967 ، منذ عام 1968 مع انطلاق حرب الاستنزاف التي نقلت الإستراتيجية المصرية من مرحلة الصمود إلى مرحلة الردع وقد كانت حرب الاستنزاف تمثل ضرورة عسكرية ملخصها أن الجيش المصري و أن كان في هذه المرحلة لا يستطيع استعادة سيناء ولكنه يستطيع كسر معنويات إسرائيل بواسطة الاستنزاف وتستمر مشاهد البطولة حتى السادس من أكتوبر عام 1973 ، عندما بدأ العبور العظيم وتجلت أعظم ملاحم الشجاعة والفداء في حرب خاضتها مصر كلها قلبا وقالبا في مواجهة إسرائيل ، وتزلزل الكيان الصهيوني وقضت مصر علي أسطورة الجيش الذي لا يقهر‏..‏ باقتحامها لقناة السويس أكبر مانع مائي واجتياحها لكامل نقاط خط بارليف‏..‏ واستيلائها خلال ساعات قليلة علي الضفة الشرقية لقناة السويس بكل نقاطها وحصونها‏..‏ ثم إدارتها لقتال شرس في عمق الضفة الشرقية وعلي الضفة الغربية للقناة‏.‏


وسارعت أمريكا لإنقاذ حليفتها إسرائيل وتدخل مجلس الأمن الدولي لإنهاء المعارك ، وتوقف القتال تماما يوم ‏28‏ أكتوبر ‏1973 بعدما أدركت إسرائيل أنها خسرت المعركة وان الجيش المصري متمسك بمواقعه التي حررها من إسرائيل ووافقت إسرائيل على قبول وقف إطلاق النار والدخول فورا في مباحثات عسكرية للفصل بين القوات‏‏ لتبدأ مراحل المفاوضات من خيمة الأمم المتحدة في الكيلو‏101‏ طريق القاهرة ـ السويس‏ وهي المسيرة التي استمرت حتى التحرير الكامل للأرض وشهدت عملية الانسحاب من سيناء ثلاث مراحل أساسية‏ ، وكانت المرحلة الأولي النتيجة العملية المباشرة للحرب‏‏ وانتهت في عام‏1975‏ بتحرير‏8000‏ كم‏ مربع‏ ، وتحقيق أوضاع عسكرية تمثل سلاما عسكريا بين الطرفين‏.


وقد تم خلال هذه المرحلة استرداد منطقة المضايق الإستراتيجية وحقول البترول الغنية علي الساحل الشرقي لخليج السويس‏،‏ ثم نفذت المرحلتان الثانية والثالثة في إطار معاهدة السلام‏(1979‏ ـ‏1982) وتضمنت المرحلة الثانية انسحابا كاملا من خط العريش‏ - رأس محمد‏ والتي انتهت في يناير‏1980 وتم خلالها تحرير‏32000‏ كم‏ مربع‏ من سيناء ليصبح إجمالي الأراضي المحررة‏40000‏ كم‏ مربع‏ وتمثل ثلثي مساحة سيناء‏,أما المرحلة الثالثة والأخيرة‏‏ ، فقد أتمت خلالها إسرائيل الانسحاب إلي خط الحدود الدولية الشرقية لمصر‏‏ وتحرير‏21000‏ كم‏‏ مربع من سيناء ، وكان هذا في يوم ‏25‏ إبريل‏1982‏ حيث تم تحرير كل شبر من سيناء فيما عدا الشبر الأخير ممثلا في مشكلة طابا التي أوجدتها إسرائيل في آخر أيام انسحابها من سيناء‏ .وقام الرئيس مبارك في الخامس والعشرين من إبريل عام 1982 برفع العلم المصري فوق سيناء بعد استعادتها من المحتل الإسرائيلي وقد استغرقت المعركة الدبلوماسية لتحرير طابا سبع سنوات من الجهد الدبلوماسي المكثف‏ وانتهت باسترداد الشبر الأخير من أرض سيناء‏,‏ ورفع عليه الرئيس حسني مبارك علم مصر في مارس‏1989‏ بعد إزالة الوجود الإسرائيلي من المنطقة‏ ، لتكتمل مسيرة نضال شعب دامت خمسة عشر عاما‏.‏


سيناء بعد التحرير


بمجرد اندحار الاحتلال ، سارعت القيادة المصرية نحو تعمير سيناء‏‏ وبدأت مشروعات ربطها بوادي النيل والعمل علي تحويل سيناء إلى منطقة إستراتيجية متكاملة تمثل درع مصر الشرقية ومن أجل ذلك تمت إعادة تقسيم سيناء إداريا إلى محافظتين‏‏، بعد أن كانت محافظة واحدة‏‏ فقسمت إلي محافظة شمال سيناء ومحافظة جنوب سيناء‏ فيما انضمت شريحة من سيناء شرق قناة السويس بعرض‏20‏ كيلو مترا إلي محافظات القناة الثلاث‏:‏ بورسعيد والإسماعيلية والسويس‏‏، تأكيدا لارتباط سيناء بوادي النيل‏، حيث لم تعد القناة تمثل حاجزا إداريا يعزل شبه جزيرة سيناء عن وادي النيل وبدأ تنفيذ العمليات الكبرى لتحقيق الربط الجغرافي بين وادي النيل وسيناء عبر قناة السويس‏،‏ فأنشئ نفق أحمد حمدي شمال السويس‏..‏ ليمر تحت القناة ويربط غربها بشرقها برا‏..‏ كما شقت ترعة السلام جنوب بورسعيد إلي سيناء لكي تروي بمياه النيل ما يقرب من نصف مليون فدان في شمال سيناء‏


وفي إطار الخطة القومية لإعادة تعمير سيناء والتي ستستمر حتى عام‏2017..‏ استكملت عملية الربط العضوي بإنشاء جسرين فوق القناة هما‏:‏ الكوبري المعلق جنوب القنطرة وكوبري الفردان المتحرك للسكك الحديدية فضلا عن مد خط السكة الحديد بين الإسماعيلية ورفح ويبلغ طوله‏217‏ كيلو مترا ولم تعد سيناء أو كما يطلق عليها " أرض الفيروز لتميز شواطئها بلون فيروزى وهو لون خليط من الأخضر والأزرق " مجرد أرض صحراوية تشكل عازلا جغرافيا ومنطقة استراتيجية تفصلنا عن إسرائيل ، ولكنها أصبحت حصنا يحمي البوابة الشرقيه لمصر ويصونها من كل تهديد‏ بعد أن تحقق لها الأمن بمفهومه الحقيقي القائم على البناء وامتداد الرقعة السكانية,‏ كما أصبحت رافدا من روافد النمو الاقتصادي بعد اكتشاف البترول فيها ، بالإضافة إلى احتوائها على العديد من المدن والأماكن ذات الجذب السياحي الكبير.



مبارك يضع إكيلا من الزهور على قبر الجندي المجهول سيناء .. مزار سياحي من طراز فريد


تقع شبة جزيرة سيناء في الجزء الشمالي الشرقي من مصر وتأخذ شكل مثلث ،وكانت على مر التاريخ مكان لتجمع السياح من مختلف أنحاء العالم وذلك لأنها تعد معبر حضارات العالم القديم في وادي النيل وفى دلتا نهرى دجلة والفرات وبلاد الشام وتزخر سيناء بالعديد من المزارات السياحية التي تجذب السياح ، ومن أهم هذه المزارات :
شرم الشيخ:

وهى منتجع سياحي يقع على خليج العقبة ، و قد شهد هذا المنتجع العديد من المؤتمرات الهامة ، وقد حصل منتجع شرم الشيخ المطل على البحر الأحمر على جائزة مدن السلام لعام 2000 ـ2001 , التي تمنحها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة " اليونسكو ". وأصبحت هذه المدينة المطلة على خليج العقبة منتجعاً سياحياً جيد التجهيز في جنوبي شبه جزيرة سيناء ولشرم الشيخ طبيعة ساحرة و هدوء ليس له مثيل ، سماء صافية ، مناخ معتدل ، مياه زرقاء ،شمس ساطعة ، كلها تعبر عن أجمل مصيف ومشتى ويطلق على شرم الشيخ جوهرة سيناء، وتقع مدينة شرم الشيخ بين خليج البحر الأحمر والعقبة، وتمثل صحراء سيناء شبه جزيرة وهى تربط قارة آسيا وأفريقيا والتي تقع على حافتها مدينة شرم الشيخ.


وتعد شرم الشيخ من أهم مراكز الغطس في العالم, وذلك في محمية رأس محمد في جنوب سيناء وتبلغ مساحتها 480 كيلو متر مربع، وتبعد بمسافة صغيرة بالمركب عن منطقة تيران عند رأس خليج العقبة ، ورأس محمد غنية بالشعب المرجانية والحيوانات ولذلك تعتبر من أكثر الأماكن جذبًا للسياح, بالإضافة إلى منطقة جوبال والتي تقع عند مدخل خليج السويس وتوفر العديد من المنتجعات في شرم الشيخ أيضا الرياضات البرية مثل الكرة الطائرة الشاطئية والتنس و الإسكواش وعلاوة على ذلك جذبت شرم الشيخ أيضاً محبي الرياضات البحرية من جميع أنحاء العالم وجميع الأعمار، فقد استضافت المدينة مخيمات الشباب من معظم أنحاء العالم فضلاً عن مزاياها الأخرى التي تنفرد بها طبيعتها الساحرة بجبالها الشاهقة والشواطئ الذهبية والمياه اللازوردية وشعابها المرجانية التي ليس لها مثيل في العالم بأعماقها الساحرة التي تجذب الغواصين والباحثين في أعماق الطبيعة البكر وتصل شعابها إلى 250 شعباً مرجانياً وآلاف من الأسماك والمخلوقات البحرية.


ومحمياتها الطبيعية في رأس محمد ومحمية نبق ومحمية أبو جالوم، وهي محميات طبيعية تحتوي على السمات الجيولوجية والأودية وجبال الجرانيت والكثبان الرملية والطيور النادرة والحيوانات والزواحف والوعول كما تضم غابة أشجار المانجروف التي تعتبر موطناً مثالياً لتربية الطيور، ويستمتع زوار شرم الشيخ بهذه المناظر الطبيعية الأخاذة التي تأسر كل من يزور هذه المدينة الجميلة .




سيناء تجذب السياح الأجانب رأس محمد:

تقع عند التقاء خليج السويس وخليج العقبة في الجزء الجنوبي من سيناء على بعد نحو 12 كيلو متر من شرم الشيخ وتشتمل على أمثلة لأهم المعالم الجيولوجية في سيناء ، وهى تعتبر أجمل مناطق الغوص في العالم لوجود حفريات بها ترجع إلى 75 ألف عام إضافة إلى ثرائها بالشعب المرجانية والأحياء البرية.وقد تم تحويل منطقة رأس محمد إلى محمية طبيعية عام 1982.
دهب:

يفسر البعض تسميتها بهذا الاسم ،نظراً لتشبية البدو لرمالها المتلألئة تحت ضوء الشمس بالذهب ، وهى تقع على بعد نحو 100 كيلو متر شمال غرب شرم الشيخ , وهى تعتبر واحدة من أجمل بقاع سيناء التي تصلح لممارسة رياضة الغوص , بالإضافة إلى شهرتها بالشواطئ الذهبية والمواقع المدهشة التي تصلح للغوص مثل "بلو هول" و"كانيون" و"لايت هاوس" والمنطقة تنقسم إلى قسمين, مركز السائحين حيث توجد الفنادق الرئيسية، و قرية أصالة البدوية التي تجذب السياح بسبب مطاعمها الكثيرة وسكنها الرخيص.

العريش:



هي عاصمة شمال سيناء وتقع على ساحل البحر الأبيض المتوسط , على بعد 214 ميل شرق القاهرة ، ويعرض متحف سيناء في المدينة أشياء مبهرة عن حياة البدو مع عروض الحرف , الأدوات و الملابس . وتستضيف المدينة سوق بدوي صباح كل يوم خميس ومن أهم ما بها الآن قلعة العريش ، والتى بقي منها الآن سور مربع إرتفاعه نحو 8 أمتار وقد إعتمد الأتراك علي هذه القلعة كثيراً في صراعاتهم حتي الحرب العالمية .


جبل موسى :

توجد فى أعلى قمته كنيسة صغيرة وجامع ، ويحرص السائحون على تسلق الجبل عقب منتصف الليل ليصلوا قمته قبيل شروق الشمس ، ورغم مشقة الرحلة وصعوبة تسلق الجبل إلا أن رؤية الشروق فى تلك البقعة متعة تستحق كل مشقة حيث تبدو قمم الجبال المحيطة وكأنها قد إكتست بلون أحمر مع بزوغ الشمس ، ويرتفع هذا الجبل 2.285 مترا.ويعتقد ان هذا الجبل هو الذى كلم الله سبحانه وتعالى منه النبى موسى.

سانت كاترين:

تعتبر جنوب سيناء منذ العصور المسيحية الأولى أحد أهم مناطق الجذب للرهبان المسيحيين ، وقد أقام هؤلاء الرهبان العديد من الأديرة والكنائس فى أودية سيناء أشهر ما بقى منها دير طور سيناء المعروف باسم دير سانت كاترين ويقع الدير أسفل جبل سيناء ، فى منطقة جبلية وعرة المسالك حبتها الطبيعة بجمال آخاذ مع طيب المناخ وجودة المياه العذبة . وإلى الغرب من الدير يوجد وادى الراحة . وللدير سور عظيم يحيط بعدة أبنية داخلية بعضها فوق بعض تصل أحياناً إلى أربعة طوابق تخترقها ممرات ودهاليز.

طابا:

طابا ، مدينة حدودية ، تغلف الجبال منتجعاتها السياحية . وشريط طابا الساحلى هو الأكثر جمالاً على مستوى شبه جزيرة سيناء ويتكون من عدد من الخلجان والبحيرات ومضيق وجزيرة.

ركيزة أساسية من ركائز التنمية

يوجد في سيناء ركائز تنموية هائلة من شأنها أن تعود بالفائدة الكبرى على مصر وتتمثل تلك الركائز في :

محور الزراعة

تتميز بوجود الأراضى الخصبة في الشمال وكذا أراضي الوديان في شمال وجنوب سيناء ، مما يساهم في زيادة الانتاج الزراعى.
محور السياحة

يوجد في سيناء إمكانيات بناء سياحة متعددة كالسياحة الصيفية علي شواطيء شمال سيناء من بور فواد حتي رفح ، والسياحة الشتوية والعالمية علي شواطيء خليج العقبه وخليج السويس ، بالإضافة الى الاماكن الاثرية ذات الجذب السياحى فى منطقة سانت كاترين والسياحة الصحراوية في المناطق الجبلية في الجنوب ووسط سيناء وكذا في صحاري شمال سيناء ، وسياحة المحميات الطبيعية مثل رأس محمد كمحمية بحرية ومحمية الزرافيق شرق بحيرة البردويل وغيرها.
‏الثروات المعدنية والصناعية

إن الثروات المعدنية في سيناء هائله كمناجم الفحم و الكبريتات شرق العريش ورمل السليكون وكلوريد الصوديوم و الرمال السوداء‏، بالإضافة إلى خامات مواد البناء مثل الاسمنت والجير والرمال والتربة الزلطية وأحجار الزينة مثل الرخام والجرانيت.
البترول والغاز الطبيعي

يعتبر البترول والغاز الطبيعى من أكثر الثروات التى توجد بسيناء ، وتشهد حاليا وجود من شركات البترول المصرية والعالمية للتنقيب فيها.
‏ البعد الاجتماعي

يتركز في جذب جزء من الكثافة السكانية من أنحاء مصر وذلك لانشاء مجتمع جديد مبني علي أسس الاقتصاد الحر مع إتاحة الفرصة للقطاع الخاص والاستثماري للمشاركة في التنمية.

استفزازات إسرائيلية وتفجيرات دامية

‏ بالرغم من اتفاقية السلام الموقعة بين مصر وإسرائيل فى مارس عام 1979، فقد قامت دبابة إسرائيلية فى شهر نوفمبر 2004 بإطلاق النار على ثلاثة جنود مصريين بالقرب من ممر فلادلفيا الحدودى بين مصر وقطاع غزة ، مما أدى الى مصرع الجنود الثلاثة ، وبالتالى خالفت اسرائيل اتفاقية السلام والتى تنص على عدم وجود أسلحة ثقيلة فى تلك المنطقة وبالرغم من الاعتذارات الإسرائيلة والتبريرات الواهية التى ساقها الجانب الاسرائيلى حول تهريب أسلحة للفلسطينيين عبر الممر، إلا أن تلك الحادثة تدل على عدم احترام اسرائيل لاتفاقية السلام واستمرارها فى انتهاك القانون والمعاهدات الدولية, كما شهدت مناطق سياحية في سيناء سلسلة تفجيرات وقعت في السابع من أكتوبر 2004 بفندق هيلتون طابا، ومخيمات البادية ووادي القمر بمدينة نويبع شمال سيناء، ما أسفر عن مصرع 34 شخصا من بينهم تسعة مصريين، وإصابة آخرين من بينهم 24 مصريا و124 إسرائيلياً، فضلاً عن إحداث تلفيات هائلة في الممتلكات.كما شهد منتجع شرم الشيخ الساحلي تفجيرات دامية يوم الثالث والعشرين من يوليو 2005 ، أودت بحياة ما يزيد على ستين شخصا فضلاً عن إصابة العشرات بينهم أجانب , كما وقع انفجار في أغسطس 2005 فى عربة تستخدمها قوة المراقبين الدولية التي تراقب الحدود مع إسرائيل ، مما أسفر عن إصابة كنديين.


وأعلن رئيس الوزراء المصري أحمد نظيف أن التحقيقات في تلك التفجيرات أظهرت عدم وجود أي صلات بين المفجرين وجماعات خارجية ، وإنما يقف وراءها مضللون من بدو سيناء بهدف تدمير الاقتصاد المصري باستهداف أماكن الجذب السياحي على البحر الاحمروقال نظيف :"انه ببساطة عمل بغيض من أعمال العنف قام به أشخاص مضللون" وأشار نظيف أيضاً الى استخدام وسائل تكنولوجية ضعيفة المستوى في الهجمات ، حيث استخدمت عبوات الغاز المليئة بالمتفجرات في هجمات شرم الشيخ وفي الهجوم الذي استهدف عربة قوة المراقبين ويمشط آلاف من رجال الشرطة المصرية يستخدمون العربات المدرعة منطقة جبلية وعرة بشمال شرق سيناء لمطاردة المشتبه بهم ، منذ وقوع تلك التفجيرات ، ما أدى إلى اعتقال عشرات منهم.

سيناء والأمن القومى المصرى

رغم ما تحقق في سيناء من تنمية في كافة المجالات فإنها مازالت في حاجة إلى جهود أبنائها لتعمير كل شبر فيها وتحويلها إلى بقعة مأهولة بالسكان ، لحماية أمن مصر القومى من أي تهديد محتمل ، خاصة وأن افتقاد سيناء للكثافة السكانية كان عنصر خلل واضح دخل منه الغزاة إلى مصر ويرى مراقبون أن سيناء ، البوابة الشرقية ، التي تربط مصر بآسيا وآسيا بأفريقيا ، كان لها دور بارز في تأمين الجبهة الشرقية للأمن القومي المصري، بصحاريها وجبالها ، إلا أن تلك الميزة كانت تحمل في طياتها أيضا سلبيات سهلت عبور الغزاة كالهكسوس والصليبيين والإسرائيليين لعدم وجود مناطق كثيرة آهلة بالسكان تعرقل تقدم الغزاة ، كما أنه تضاعفت أهميتها الاستراتيجية بعد شق قناة السويس في القرن التاسع عشر كمانع مائي، ما ضاعف من التهديدات الخارجية ولذلك فكر الزعيم المصرى أحمد عرابي أثناء مواجهته للغزو البريطاني في ردم القناة لإفقاد خصومه ميزة ذلك الممر المائي الدولي الكبير.


وأوضح المراقبون أنه في بلد مزدحم بسكانه يحتاج إلى إعادة توزيع الكتل البشرية فيه مثل مصر ، تعتبر سيناء إحدى المناطق ذات الأولوية لامتصاص الفائض السكاني المصري، وبذلك تتحقق مزايا استراتيجية وأمنية واجتماعية، إذ أن سيناء الآهلة بالسكان والتي تحتشد فيها المدن وينتشر فيها العمران وتزدهر التنمية هي بالضرورة درع الوطن ورصيده أمام الأطماع السياسية والمغامرات العسكرية ، ولذلك فإن تنمية سيناء وتكثيف الوجود البشري فيها ليست مسألة برامج اصلاحية فقط ولكنها قضية أمن قومي بالدرجة الاولى .


وأضاف المراقبون أن تفجيرات طابا وشرم الشيخ تسببت في مواجهة بين مجموعات من بدو سيناء من جانب وأجهزة الأمن المصرية من جانب آخر، ما أثار المخاوف على الأمن القومى بسبب حساسية المنطقة جغرافياً وأهمية بدو سيناء في الحرب والسلم معا، ورغم أن التركيب البشري لشبه جزيرة سيناء يرتبط بهجرات البدو من الدول العربية المجاورة وخصوصا فلسطين والأردن حيث تمتد القبائل وتتشعب ولا تعرف الحدود الجغرافية أو القوانين الملزمة إلا بالقدر الذي يتيح لها احترام خصائص المواطنة لدولة الجنسية، إلا أن بدو سيناء هم مصريون عاشوا الحروب الأربع بين مصر واسرائيل وغابوا عن احضان الوطن الام سنوات الاحتلال ، لذلك فإن التعامل معهم ينبغي ان يكون محكوما بفهم ظروفهم وطبيعة حياتهم وإدراك أن أغلى ما يملكه البدوي هو كرامته ، وأن ولاء بدو سيناء لوطنهم الام لايجب ان يكون محل تشكيك فقد تعاونوا دائما مع الاجهزة المصرية من أجل تحرير سيناء ويتفاعلون مع الاحداث الوطنية سلبا وايجابا،ولايفرطون في تراب الوطن،ولذلك يجب رفض محاولات الوقيعة بين ابناء الوطن الواحد والتركيز على إعمار سيناء لتفويت الفرصة على المتطرفين.

وأخيرا ، يمكن القول إن ذكري تحرير سيناء هى ذكرى غالية على كل مصرى، لأنها تعيد ذكريات الانتصار الباهر فى حرب أكتوبر ، الذي أعاد كل شبر من أرض مصر سواء بالحرب أو عن طريق التفاوض من موقع القوة ، بالإضافة إلى عودة الكرامة والعزة ليس للمصريين فقط وإنما للعرب جميعا .





* * * * * * * *

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 06-26-2006, 07:34 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
مشرف
 
الصورة الرمزية م/ محمد بسيونى
 

 

 
إحصائية العضو









م/ محمد بسيونى غير متواجد حالياً

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
م/ محمد بسيونى is on a distinguished road

 

 

افتراضي


 

شكرا أخى على الموضوع القيم وإفادة طيبه عن سيناء الحبيبة.

وان كنت اتمنى ان يكون الموضوع مدعم بصور حتى نرى جمال الطبيعة فى سيناء.

ننتظر جديدك...

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 06-26-2006, 04:30 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
نيلى ماسى
 
الصورة الرمزية الفرعون العاشق
 

 

 
إحصائية العضو









الفرعون العاشق غير متواجد حالياً

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
الفرعون العاشق is on a distinguished road

 

 



 

شكراااااا اخى على الموضووووووووووع aaa6666

مشكور
مشكورمشكور
مشكورمشكورمشكور
مشكورمشكورمشكورمشكور
مشكورمشكورمشكورمشكورمشكور
مشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكور
مشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكور
مشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكور
مشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكور
مشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكور
مشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكور مشكور
مشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكور مشكور
مشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكور
مشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكور
مشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكور
مشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكور
مشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكور
مشكورمشكورمشكورمشكورمشكور
مشكورمشكورمشكورمشكور
مشكورمشكورمشكور
مشكورمشكور
مشكور

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 06-27-2006, 03:56 PM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
أمـيـر أمـراء
 
الصورة الرمزية الشيخ عادل الببلاوى
 

 

 
إحصائية العضو









الشيخ عادل الببلاوى غير متواجد حالياً

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 62
الشيخ عادل الببلاوى will become famous soon enough

 

 

افتراضي


 

فعلا موضوع جيد ومفيد

ولو كان مدعم بالصور مثلما قال اخى محمد بسيونى

لكان اجمل واجمل

تحياتى واملى فى التكرار والاستمرار

والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 06-29-2006, 02:10 PM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
المستشار
 
الصورة الرمزية نور الشمس
 

 

 
إحصائية العضو









نور الشمس غير متواجد حالياً

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
نور الشمس is on a distinguished road

 

 

افتراضي


 

موضوع جيد اخي الكريم عرفتنا بامور لم اكن اعرفها نتظر جديد دمت بخير

 

 

التوقيع

--------------

   

رد مع اقتباس
قديم 07-31-2006, 05:49 PM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
مشرف
 
الصورة الرمزية AAA6666
 

 

 
إحصائية العضو









AAA6666 غير متواجد حالياً

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
AAA6666 is on a distinguished road

 

 

افتراضي


 

شكرا لكم جميعا اما موضوع الصور انا كد حملت الموضوع بالصور فعلا ولكن لم تظهر مع الموضوع لااعرف السبب من يعرف السبب يقول لي الحل وشكرا

 

 

   

رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع الأقسام الرئيسية مشاركات المشاركة الاخيرة
بدو سيناء بطولات خلف خطوط العدو بن العروبة النهر العام 6 10-09-2010 01:23 AM
الغرور مقبرة الابطال !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! لاعب ألعاب قوى نهر الرياضة 5 07-06-2006 08:36 PM
الجدول الكامل لدورى الابطال الافريقى عام 2006 م/ محمد بسيونى كرة القدم العربية والافريقية 0 07-06-2006 01:41 AM
صورة بطل الابطال لم اجد لها تعليقا مناسبا، حاولوا انتم! BLACK-GENERAL نهر التـرفـيه والنـكـت 3 03-29-2005 06:48 PM

Loading...

.Copyright ©2003-2012 ebnalnil.com

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1

:: انت 
فى دار الحكمة ::